منتدا عام


    ربنا يقوينا على فعل الخير

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 239
    تاريخ التسجيل : 26/10/2013
    العمر : 33

    ربنا يقوينا على فعل الخير

    مُساهمة من طرف Admin في السبت 9 نوفمبر - 12:36

    ومنذ يومين كنت وزوجتى فى إحدى عيادات الأطباء الشهيرة والتى اصبحت عادة يومية لى وزوجتى بسبب مرضها المؤقت بإذن الله ، وكانت هذه اول مرة اذهب إلى تلك العيادة والتى ما ان دخلتها وزوجتى المنتقبة حتى هالنا هيئة النساء الجالسات مع أزواجهن فى الداخل فى إنتظار ادوارهن واللائى يكشفن من أجسامهن اكثر مما يخفين
    وبطبيعة الحال كن جميعا من السيساوية وبدا هذا واضحا من الحوار الائى انخرطن فيه عندما رأين زوجتى المنتقبة
    وكنت انا وزوجتى جالسين ومظهرنا عنهم شاذ بمظهرنا الإس?مى ولما وجدت ان الوقت سيطول فى الإنتظار حدثنى شيطانى ان امارس موهبتى الحبيبة فى ( حرق دم ) السيساوية ولم أجد خيرا من حرق دم النساء
    كان فى العيادة كولدير مياه من ارادت من النساء او ازواجهن ان يشرب فيقوم بنفسه او تقوم بنفسها للشراب ثم تعود إلى مكانها مجددا فلما همت زوجتى أن تقوم من مقامها حتى تشرب حتى قمت بلهفة وقلت لها على مسمع من النساء ( خليكى يا حبيبتى أنتى تعبانة ... انا هاجيبلك المية ) ثم احضرت الموب وسقيتها بنفسى
    وجلست بجانبها اكلمها فى أى شىء وهو الذى اثار تعجب زوجتى نفسها خاصة وأننا قد خضنا شجارا طفيفا قبل الدخول إلى العيادة
    بعد قليل وجدت إمرأة منهن تقول لزوجها ( انا عطشانة يا سامح ) فنظر لها بتعجب قائ? ( ماتقومى تشربى ) فقامت حانقة واحضرت لنفسها كوب من المياه
    بعد قليل أخرجت هاتفى وفتحت لعبة ما وأخذت العب مع زوجتى على مرأى من النساء اللائى تحولت نظراتهم الى زوجتى من التعجب الى الحقد والحسد ، خاصة وأن زوج كل منهن يجلس فى حاله يعبث بهاتفه فى ملل و? يبادل أحدهم زوجته سوى بضع كلمات كل بضعة دقائق حتى أن بعضهن حاولن ان يجعلوا ازواجهن يقومون بما اقوم به مع زوجتى الفرحة بما أفعل أ? ان رجالهن لم يفهموا ما يحدث وبالتالى لم ينساقوا خلف رغباتهن
    حتى انهى بعضهن الكشف وخرجن واتى اخريات من نفس العينة واصابهن نفس ما اصاب الاخريات
    وفى مدة زمنية تجاوزت الساعة جعلت النساء يتململن فى جلستهن وينظرن الى ازواجهن بضيق وحنق طول الوقت
    ةبعد ان انتهينا من الكشف هرعت وفتحت لزوجتى باب العيادة برفق حتى تخرج امامى وخرجت بعد القيت عليهن نظرة شيطانية خفية
    وعندما وصلنا الى السيارة قالت لى زوجتى ( مش هاتفتحلى باب العربية يا على ؟ ) فقلت لها مبتسما ( خلاص بقى احنا هانهزر ولا إيه ) ثم انطلقت بالسيارة وضحكات شيطانية تتردد بداخلى بعدما تخيلت ماقد يحدث من اولئك النسوة مع ازواجهن فى البيت
    نياهاهاهاهاها

    منقول من جدع مش فاكر إسمه

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 14 نوفمبر - 3:35